تنبيه على خطأ في كشف الظنون بخصوص كتاب مراصد الإطلاع

تصويبات / كشف الظنون

تنبيه على خطأ في كشف الظنون بخصوص كتاب مراصد الإطلاع

تنبيه على خطأ في كشف الظنون لحاجي خليفة بخصوص كتاب مراصد الإطلاع:
تمهيد: صنَّف ياقوت الحموي (ت: 626 هـ) كتابه الكبير (معجم البلدان) ثم اختصره أكثر من مصنفٍ فيما بعد، منهم: عبد المؤمن بن عبد الحق (ت: 739 هـ) في كتابه (مراصد الإطلاع على أسماء الأمكنة والبقاع)، وكان اختصره أيضا جلال الدين السيوطي (ت: 911 هـ). وقد أورد حاجي خليفة معجم البلدان في كتابه الموسوعي كشف الظنون (2 / 1733) ولكنه خلط بين المختصرين المذكورين حيث قال: [واختصره ابن عبد الحق، وجلال الدين السيوطي. ولم يتم. كما في: (فهرسه). قال السيوطي في (مختصره): وبعد، فإن الغرض من وضع هذا الكتاب، إنما هو: بيان ما يدل على المقصود منه. فلا ينبغي أن يخلط به غيره، مما يبين في علم آخر، لئلا يتشعب الفهم، أو يطول الكلام، فيؤدي إلى الإملال. وهذه حال (معجم البلدان). فإن الغرض إنما هو: معرفة أسماء الأماكن، والبقاع التي على الربع المسكون من الأرض، مما ورد به خبرا، وجاء في شعر، وبيان جملة من الأرض، وموضعه من أصقاعها. فما زاد على هذا القدر: فهو فضل لا حاجة إليه. وخلط الحموي اشتقاق الأسماء. وذلك علم تشتمل عليه: كتب اللغة، وكذلك ما ذكره من طول البلدان، فأكثره لا يصح. وكذلك ذكر: المنسوبين إلى الأماكن، إنما موضعه الكتب الموضوعة في معرفة الرجال، واستقصاؤه غير ممكن. فكتبت منه ما لا بد منه، في الأسماء الواردة في: الأخبار، والآثار، وكتب المغازي. فقيدت ما أهمله، وربما زدته بيانا في بعض المواضع، وأصلحت ما نبهت عليه فيه من خلل وجدته بها، من جهة النقل عن غيره. وهو: خطأ، أو أظنه كذلك. وسميته: (مراصد الاطلاع، على أسماء الأمكنة والبقاع). انتهى.أقول: لكنه لم يتم.] انتهى كلام حاجي خليفة بنصه.
ونلاحظ على النص السابق ما يلي:
1 – الكتاب الذي ذكره (مراصد الإطلاع) ليس للسيوطي بل هو لابن عبد الحق
2 – النص المنقول من الكتاب هو نقل على سبيل الاختصار والتصرف.
3 – النص المنقول – بتصرف – هو من كتاب لابن عبد الحق كما تبين مخطوطات مراصد الإطلاع.
4 – المختصر الذي صنفه السيوطي – كما فهرس السيوطي الذي أشار إليه حاجي خليفة – ورد هكذا: مختصر معجم البلدان الياقوت لم يتم (مرفق صورة من مخطوطة الفهرس من مكتبة حاجي سليم أغا بالسليمانية في تركيا برقم 161 ص 10) ولم ينسب للسيوطي مراصد الإطلاع بل مجرد ذكر أنه للسيوطي مختصرا.
5 – ثم تبع حاجي خليفة في هذا الخطأ من جاء بعده، مثل معجم التاريخ التراث الإسلامي في مكتبات العالم 2 / 1598 حيث أورده مرة في مؤلفات السيوطي – خطأ – وأورده مرة أخرى في مؤلفات ابن عبد الحق 3 / 1873 – وهو صواب – .
والله أعلم.

اترك تعيلقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *